ليس بالدرجات النهائية تتقدم الأمم‏!‏ - 21 من يونيو 2010 - مدرسة عثمان بن عفان الابتدائية بامبابة


السبت, 2016-12-03, 3:18 AM | RSS | أهلاً بك ضيف
الرئيسية | التسجيل | دخول


الرئيسية
قائمة الموقع
فئة القسم
أخبار التعليم [13]
متابعة دورية يومية لآخر الأخبار التي تهم كل المعلمين
نتائج الامتحانات [1]
تحرير وعرض جميع نتائج الامتحانات العامة
دردشة-مصغرة
200
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 39
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
بحث
التقويم
«  يونيو 2010  »
إثثأرخجسأح
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930
أرشيف السجلات
أصدقاء الموقع
  • انشاء موقع

  • الرئيسية » 2010 » يونيو » 21 » ليس بالدرجات النهائية تتقدم الأمم‏!‏
    7:25 PM
    ليس بالدرجات النهائية تتقدم الأمم‏!‏

    ما أثير في الأيام الأخيرة بشأن صعوبة اختبارات الثانوية العامة أمر يستحق التأمل والانتباه‏.‏ فقد أصبحت هذه الشهادة التعليمية أحد أكبر مصادر القلق في المجتمع المصري‏.‏

     بل انها تخلق كل عام حالة من حالات الهلع المجتمعي الذي يشبه ما تتعرض له الشعوب من مخاطر علي الحدود أو كوارث الطبيعة‏!‏ فما الذي أوصلنا لهذا الحال؟ وهل للثانوية العامة من الناحية الواقعية هذا المردود الذي يبرر كل هذا الفزع ويدعو لإنفاق هذه الأموال الطائلة علي الدروس الخصوصية‏,‏ وهي أموال تستقطعها كثير من الأسر المصرية من ميزانية طعامها؟
    وما هي الجدوي الكبيرة والقيمة العظيمة لهذه الشهادة المتوسطة وهي مجرد شهادة تنقل الطلاب الي مرحلة جامعية هي بدورها تعاني من التراجع والتدني لكي ينتهي الأمر في أحسن الفروض بشهادة جامعية لا تغني ولا تسمن في ظل ارتفاع بطالة خريجي الجامعة التي بلغت معدلات مقلقة؟ ألا يعني هذا أن في ثقافتنا شيئا يجب تغييره؟
    في مشهد الأسبوع الماضي مسألتان جديرتان بالنقاش‏.‏ المسألة الأولي ما حدث بمناسبة صعوبة الاختبارات في بعض مواد الثانوية العامة‏,‏ وهو أمر يثير الدهشة ويبعث علي الشفقة مما آلت إليه ثقافة المجتمع المصري‏..‏ طالبات يصرخن في حالة بكاء هستيري‏...‏حالات إغماء‏..‏ طالب يحاول الانتحار في إحدي مدارس شرق الاسكندرية‏..‏ سيارات اسعاف تهرع إلي لجان الامتحان‏.‏ تحولت مسابقة علمية إلي مأساة مجتمعية‏.‏ الملاحظة الغريبة اننا علي الصعيد اللغوي نستخدم كلمة الامتحان وليس الاختبار‏,‏ ولا يخفي ما توحي به كلمة الامتحان من معني المحنة وهي الأزمة العميقة التي يمر بها الانسان أو الهم الذي يعتريه‏.‏ اما في اللغات الأخري فإن الكلمة المستخدمة في الانجليزية هي‏testthe‏ أو‏theexam‏ وفي اللغة الفرنسية الكلمة نفسها هي‏l,examen‏ وفي اللغتين فإن المفردتين تعنيان مجرد الفحص أو التقييم وليس لهما معني المصطلح العربي في دلالته علي المحنة أو الأزمة‏.‏ قد لا تعني هذه المقارنة اللغوية البسيطة الكثير في ذاتها لكنها تؤكد فقط أننا خلقنا من فكرة الاختبار الدراسي شيئا قاسيا ومرعبا يشبه المحن والأزمات‏.‏
    وإذا تجاوزنا هذه الملاحظات اللغوية العابرة بشأن قاموسنا التعليمي‏,‏ فالمؤكد أن شهادة الثانوية العامة أصبحت تمثل لدي المجتمع المصري ظاهرة سلبية ومقلقة نكاد ننفرد بها عن مجتمعات أخري كثيرة‏.‏ صحيح أن هذه الشهادة التعليمية تحدد الي مدي بعيد المستقبل العلمي والمهني لطلابنا لكنها تحولت لمظهر ذعر نفسي وضغط عصبي لطلاب في عمر الزهور وفي مرحلة عمرية كان يجب علينا أن ننمي لديهم خلالها سلوكيات وقدرات ومهارات وأخلاقيات تتجاوز في أهميتها وجدواها هذا الكم الهائل من المعلومات النظرية المجردة التي يتم نسيانها تماما بعد شهور قليلة من حفظها‏.‏ ولقد فاقم من هذا الوضع السلبي تكريس شهادة الثانوية العامة علي عامين دراسيين وليس لعام واحد فكان أن أصبحت المحنة محنتين‏.‏
    لم نعد نعرف علي وجه التحديد هل التنظيم الحالي للثانوية العامة هو الذي أفرز ثقافة الخوف والذعر لدي شبابنا أم أن ثقافة المجتمع نفسه هي التي صاغت النظام الحالي للثانوية العامة؟ الشيء المؤكد أننا نعلم جميعا أن النظام الحالي للثانوية العامة ونظامنا التعليمي علي وجه العموم قد أفرز ظاهرة تعليمية واجتماعية في غاية الشذوذ هي ظاهرة الدروس الخصوصية والتي تحتاج مصر لوقت طويل جدا للقضاء عليها‏.‏ فقد تنازلت المدرسة كمؤسسة تربوية وطنية عن دورها ورسالتها لصالح تعليم مواز غير تربوي وغير أخلاقي وغير مشروع هو الدروس الخصوصية‏.‏ والأخطر أننا تركنا هذه الظاهرة تستفحل شيئا فشيئا من مجموعات دراسية صغيرة العدد في المنازل حتي تحولت الي مراكز تعليمية خاصة تضم المئات من الطلاب‏,‏ وهي مراكز تعليمية يتم فيها التسجيل قبل فترة من العام الدراسي‏-‏ تماما مثل المدارس الرسمية‏-‏ وتؤدي عملها في وضح النهاروأحيانا في الوقت ذاته المخصص لليوم المدرسي‏!‏ هل هناك ازدواجية تعليمية وعشوائية تربوية في أي مجتمع في العالم أكثر من هذا ؟‏!‏
    وأحد مظاهر الخلل والتناقض في ظاهرة الدروس الخصوصية والتي أوصلتنا الي مشهد الأسبوع الماضي أنها لا تهتم ولا تنشغل بتنمية السلوكيات أو صقل المهارات أو بناء القدرات أو غرس عادات التفكير والتأمل بل كل ما يعنيها هو تمرين الطلاب علي كيفية اجتياز الامتحان بعشرات الوسائل والحيل في ما يشبه سباق الأرانب‏!‏ وكان طبيعيا أن يترتب علي ذلك اختزال قدرات وملكات الطلاب حتي إن أي سؤال من خارج الأسئلة المتوقعة التي تم تدريب الطلاب سلفا علي حلها ويحتاج لقدر من الفهم والتفكير يعتبر علي الفور من خارج المقرر‏,‏ ويصبح كارثة تستدعي ردود الفعل الهستيرية التي شهدناها الأسبوع الماضي‏.‏
    هذا يقودنا الي مسألة ثانية هي معايير التقييم لدينا التي تراجعت الي حد غير معقول ولا عاقل‏!‏ فمنذ نحو عشرين عاما وربما أكثر ومجاميع الطلاب الأوائل في الثانوية العامة تصل أحيانا الي المائة في المائة‏,‏ بل وتتجاوز بحيلة المستوي الرفيع حاجز المائة في المائة‏.‏ في أي مجتمع آخر في العالم يحدث مثل هذا المزاح؟ هل بلغنا من العبقرية أكثر مما بلغته أوروبا وأمريكا مثلا ؟ لقد أصبحت ظاهرة الدرجات النهائية التي تمنح لطلاب الثانوية العامةوأحيانا لطلاب الجامعات مظهرا يجب أن يثير خجلنا أمام المجتمعات الأخري‏.‏ نفهم أن يحصل الطالب المجتهد النابه علي درجة عالية وتقدير مرتفع تمييزا له عن أقرانه العاديين‏,‏ لكن أن يصل الأمر الي منح المئات والالاف منهم الدرجة النهائية في الكثير من المواد بما فيها اللغة العربية أحيانا فهذه ظاهرة هزلية وغير علمية‏.‏
    الأمر المؤكد في النهاية أن ظاهرة حصول مئات وربما آلاف من الطلاب علي الدرجات النهائية تعني أن معايير التقييم في ثقافتنا قد تراجعت الي حد بعيد‏.‏ وهو أمر يمكن أن نلمسه في مجالات أخري عديدة فتقارير كفاية الأداء للموظفين هي دائما ممتاز‏,‏ بينما الواقع كما نعرف جميعا غير ذلك‏.‏ وفي الأغنيات الوطنية ننسب لأنفسنا صفات خارقة أبعد ما تكون عن الواقع‏..‏ لماذا لا يتواضع المصريون قليلا ؟‏!‏

    قلم: د‏.‏ سليمان عبد المنعم

    الفئة: أخبار التعليم | مشاهده: 642 | أضاف: sayed-metwaly | الترتيب: 0.0/0
    مجموع المقالات: 0
    الاسم *:
    Email *:
    كود *:

    Copyright MyCorp © 2016
    تستخدم تكنولوجيا uCoz